الرجوع للخلف

مختبر الشعر

يسعى مختبر الشعر من خلال مشاريعه إلى الخروج بالشعر من النمطية السائدة التي قولب فيها، و خلق حالة ثرية من الجمال عبر المزاوجة بين الشعر والفنون الأخرى الجديرة بالجمال كالخط ، الفوتوغرافيا ، التشكيل. ويأتي ذلك من خلال مشاريع طويلة المدى ، وورش ومعارض يقيمها المختبر طوال الموسم. كما يسعى هذا المختبر لجعل الشعر أكثر حيوية وحياة من خلال احتضان كافة أشكاله، والتفاعل مع كُتابة ومتذوقيه. ومن هذا المنطلق سعى المختبر إلى إشراك كافة شرائح المجتمع  وخصوصا الشباب للإقتراب من الشعر وروحه، وملامسته كشكل من أشكال الجمال.

ويسعى  هذا المختبر لتمهيد  أرضية مستقبلية للخروج بالتجربة الشعرية العمانية الجديرة إلى الآخر غير العماني وغير العربي ، كون هذه الحالة الجمالية المعقدة التي تمتلكها التجربة الشعرية العمانية  تجربة جديرة بالتسويق وبتعريف الآخرين بها ما أمكن،  وذلك من خلال ترجمات ومشاركات داخلية وخارجية، وشراكات مع المؤسسات المحلية والعالمية.