الرجوع للخلف

قاعة المخطوطات

تقع في الطابق الأول من بيت الباغ، وتحتوي على نفائس  من الكتب والمخطوطات النادرة حيث يتم عرض الكتب والمخطوطات بشكل مفتوح؛ ليتسنى لك المكوث أمامها وقراءتها والتمكن من رؤية ما تتضمنه ومشاهدة أشكال تصاميمها.

إن هذه الغرفة المتميزة تعطيك شعورًا بأجواء العراقة والتاريخ. تحتوي القاعة على مجموعة لا تقدر بثمن من الكتب والمخطوطات في الفقه، والتاريخ، وتفسير الأحلام، والشعر الكلاسيكي، والقرآن الكريم، والتفسير الخاص به.

تضم هذه القاعة سلسلةً من كتبٍ رائعةٍ من القصص والحكايات المكتوبة والتي تم جمعها في مسقط خلال أوائل القرن العشرين. ويظهر لنا لوحٌ تعريفيٌّ ينص على السعي وراء المعرفة التي تحتل مكانًا واحترامًا في تاريخ الإسلام. وكانت الإنجازات المعرفية من كتبٍ ومخطوطات مُتاحةً بشكلٍ عامٍ في الأماكن العامة بين الناس، وأخرى خاصة  في جميع أنحاء العالم الإسلامي. وكانت  الكتب والمخطوطات تُؤخذ كفدية أو غنيمة مما يدل على أهميتها الثقافية والحضارية.