الرجوع للخلف

بيت الزبير

هي مؤسسة ثقافية بدأت بمتحفٍ خاصٍ، فُتحت بوابته الخشبية المزخرفة لترحب بزواره في عام 1998 م. وهو ممولٌ من قبل مؤسسيه (عائلة الزبير) . في عام 2005 م أنشأت العائلة هذه المؤسسة لتكون الذراع الثقافي والاجتماعي للمؤسسة التجارية التي تملكها الأسرة. فتدير مؤسسة بيت الزبير التجارية متحف بيت الزبير ومشروعات أخرى متعلقة بالثقافة والفنون وخدمة المجتمع والتاريخ والنشر.

بيت الزبير هو من البيوت المعروفة في المنطقة إذ يمثل مركزاً للثقافة والفنون والآداب في سلطنة عمان حيث يقدم مجموعة كبيرة وواسعة من الخبرات الثقافية للناس، سواء كان ذلك من (المواطنين أو المغتربين أو المقيمين أو السياح) من جميع الأعمار والدول .

يعرض المتحف المجموعات التي تملكها الأسرة من التحف العمانية الممتدة عبر القرون الماضية، وتعكس المجموعات الإثنوغرافية مهارات عالية ومتوارثة تُعرِّف بالمجتمع العُماني ماضيًا وحاضرًا. ويعد المتحف أيضًا أحد الرموز المعمارية حيث حصل في عام 1999م على جائزة السلطان قابوس للتميز المعماري، وكانت تلك المرة الأولى التي تُمنح فيها هذه الجائزة.

يضم مجمع بيت الزبير خمسة مبانٍ مستقلة، وهي: بيت الباغ، وبيت الدلاليل، وبيت العود، وبيت النهضة، وجاليري سارة بالإضافة إلى الحديقة التي تحتوي على عدد من الملامح التقليدية العُمانية، وكذلك مقهى ومحل لبيع الهدايا.

ونحن ملتزمون بالحفاظ على هذا البيت وحمايته وعرض التراث الثقافي الخاص لسلطنة عمان من خلال جمع مفردات عديدة من ذلك التراث وعرضها وحفظها بطريقة آمنة.

يدعم بيت الزبير كل القدرات الشابة الطموحة نحو المعرفة والفنون والاستكشاف والتصميم وكذلك تشجيعهم على عرض أعمالهم الفنية؛ من أجل تنمية معارفهم ووعيهم بالتراث العماني والفن المعاصر. في عام 2005م قامت أسرة مؤسسة بيت الزبير بإدارة البيت وكل المشاريع المتعلقة بالثقافة والتراث والفنون والمجتمع والتاريخ والنشر.

 

رؤية المؤسسة:

تحقيق الريادة في مجالات الثقافة والتراث والفنون والآداب وأن تكون المؤسسة النموذج الأمثل للمسؤولية الثقافية والحاضنة الخاصة الأقدر على التعبير عن العمق الثقافي والإمكانات الثقافية والبشرية للبلاد.

 

الأهداف:

-الإسهام في الحفاظ على التراث العماني وتمكين دراسته والنهوض به.

-خلق مناخات للحوار الثقافي بين مختلف الأجيال والتجارب الإنسانية.

-دعم  المبادرات الثقافية النوعية  وتبنيها والعمل مع جميع القطاعات من أجل مشهد ثقافي حيوي ومتناغم.

-تبني برامج ومشاريع تسهم في تطور البنى الثقافية ومجالات الفنون والآداب.

-الاهتمام بالدراسات والبحوث والندوات والمؤتمرات المعنية بالثقافة والآداب تعزيزا لحركة البحث المعرفي في هذه المجالات.

موجهات البيت

 

الشمولية: تقديم بيت الزبير كونه مؤسسة ثقافية شاملة لمختلف أشكال الممارسة الثقافية.

 

 

الاستدامة: البحث عن البرامج والمشاريع ذات الأثر التراكمي الممتد.

 

 

الشراكة: تقديم المؤسسة كونها جهازًا متناغمًا مع المنظومة الوطنية ومتفاعلًا مع متطلبات الشرائح.

 

 

الهوية الحضارية: تقديم بيت الزبير كونه وسيطًا حضاريًا ومنصة لتبادل التجارب والخبرات الإنسانية.

 

 

الحوار الثقافي: تعزيز قيم الحوار والبحث والتأمل في قضايا المشهد الثقافي.

 

 

القيمة المضافة: تطوير تقنيات الممارسة الثقافية من النمطية والشكلانية نحو الحضور النوعي.